2020-02-10 17:41:47

براعم معيذر

يُسجل نادي معيذر نتائج طيبة في دوريات الفئات السنية خلال الموسم الجاري ٢٠١٨ - ٢٠١٩ تتواكب وإمكانات هذا النادي الصغير الطموح الذي يؤكد من خلال نتائجه المُسجلة في دوريات الدرجة الأولى الأربعة - الواعدين والأمل والأشبال والناشئين - بالإضافة لدوري الشباب إمتلاكه لقاعدة نوعية جيدة من اللاعبين الموهوبين الصغار، وهذا التأكيد على تميز قاعدة " معيذر " لا يقتصر على المستويات والنتائج المتميزة لفرق فئات " معيذر "، بل يمتد إلى كونه يتميز كذلك برفد الأندية الأخرى الكبيرة بالعديد من اللاعبين " المواهب "، وهذا ما بات معروفا عن نادي معيذر، الذي استطاع صناعة الحدث بالموسم الفائت بتأهله إلى مصاف أندية الدرجة الأولى في تصنيف الفئات السنية بعد تصدره لأندية الدرجة الثانية، وليثبت هذا الموسم أنه تأهل إلى مصاف أندية الأولى ليبقى لا ليعود من حيث أتى. و على العكس من تميز نادي معيذر خلال الموسم الجاري فإن النادي الذي ظل منافسا للأندية الكبيرة المعروفة في دوريات الفئات خلال المواسم الفائتة، وهو نادي السيلية، يشهد هذا الموسم تراجعا في النتائج حتى يكاد يكون المرشح الأول للهبوط إلى الدرجة الثانية بسبب سوء نتائج جل فرقه، بالطبع ما لم تتحسن نتائجه في القسم الثاني من دوريات الدرجة الأولى الأربعة - الواعدين والأمل والأشبال والناشئين- التي تدخل نتائج فرق الأندية خلالها في التقييم العام بنهاية كل موسم لتحديد الترتيب العام للأندية، وكذا تحديد النادي الهابط إلى الدرجة الثانية، والذي يحل محل النادي الصاعد من الدرجة الثانية إلى الدرجة الأولى. وفي رصد لنتائج ناديي معيذر والسيلية خلال الموسم الجاري مع مرور نحو نصف منافسات جولات الدوريات، نجد أن أفضل نتائج " معيذر " خلال منافسات دوريات الفئات قد تحققت في دوري الدرجة الأولى للأمل تحت ١٤ عاما الذي يحتل فيه معيذر المركز الخامس، ويليه إحتلاله المركز السابع في دوري الأولى للأشبال، ثم المركز الثامن في دوريي الأولى للناشئين والواعدين، فالمركز الحادي عشر من بين ١٧ فريقا بدوري الشباب. اما حول نتائج فرق فئات السيلية في دوريات الفئات، فأفضلها المركز الخامس في دوري الأولى للناشئين، بينما هنالك تراجعا كبيرا في نتائج بقية دوريات الأولى بداية بالمركز الثامن بدوري الأمل، والمركز الأخير في دوريي الأشبال والواعدين، وفي دوري الشباب يحتل السيلية المركز الثاني عشر.

Other Posts